تنويه صادر عن سفارة فلسطين لدى أوكرانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

“وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”

صدق الله العظيم

الاخوة أبناء الجالية الفلسطينية الكرام …

تحية عطرة وبعد ،،،

نهديكم أطيب تحياتنا ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية وإننا اذ نستهل رسالتنا لندعو الله عز وجل أن يتقبل صيامنا وقيامنا وأن يعيده عليكم وعلى أسركم الكريمة وعلى شعبنا المرابط في الوطن والشتات والمهجر بالصحة والعافية وأن يأتي العام القادم وقد تحقق حلمنا بإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وان يكون عامنا هذا هو عام الخلاص من الاحتلال البغيض وإنهاء مأساة شعبنا بتحرير ترابنا الوطني وعودة لاجئينا الى مدنهم وقراهم .

ان القيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس تولي اهتماما بالغا بقضايا إخواننا اللاجئين والمهجرين والمغتربين الفلسطينيين في مختلف الساحات وتبذل أقصى الجهود للمساعدة وتخفيف آلام الغربة عن الوطن كما أن منظمة التحرير الفلسطينية ومع تمسكها بحق عودة اللاجئين كحق مقدس فإنها تقوم أيضاً برعاية ومتابعة ومساعدة إخواننا اللاجئين في أماكن تواجدهم كافة كما تولي مؤسسات المنظمة اهتمامها ورعايتها لإخواننا وأخواتنا المغتربين والمهاجرين الفلسطينيين وبعضهم من أبناء الجيل الثالث أو الرابع أو الخامس في الأمريكيتين وللجاليات الفلسطينية الحديثة العهد في أوروبا ودول غربية أخرى والجاليات الفلسطينية في الدول العربية الشقيقة وخاصة في دول الخليج.

ان منظمة التحرير تعمل ودون انقطاع لتنظيم هذه الجاليات وتوحيدها حول الهدف الوطني فدورها الأساسي هو التعريف بقضيتنا وكسب الأصدقاء والمتضامنين في بلاد اغترابهم وقيامهم بزيارة الوطن والاستثمار فيه فهم جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني الفلسطيني ولهم ممثلون في مجالسنا الوطنية وسيشاركون في الانتخابات القادمة لاختيار ممثليهم في المجلس الوطني الفلسطيني.

ان جالياتنا الفلسطينية في أوكرانيا جزء لا يتجزأ من منظومة العمل الوطني الفلسطيني وهي امتداد لشعبنا في الداخل وحيث كان الهدف الأساسي من انشاء جالياتنا هو الحفاظ على تراثنا ومورثنا الحضاري والإنساني والشعبي ومحاولة الاحتلال وبشكل دائم ومتعمد الى طمس هويتنا فقد كان الهدف الأسمى للجالية بأن نسعى وبشكل مستمر ودون انقطاع للوقوف في وجه محاولة طمس شعبنا ودثر هويته والتي يعود جذورها لآلاف السنين كما ان وجود جالياتنا في بلد صديق كأوكرانيا لهي خير دليل على نجاحنا في الحفاظ على هويتنا وتاريخنا وقد استطعنا بفضل الجهود المشتركة أن ننقل صورة مشرفة عن شعبنا وحقه في الدفاع عن نفسه وأرضه وإقامة دولته المستقلة وإنهاء اخر احتلال على وجه البشرية وليعم السلام ربوع بلادنا ويعيش بحرية وكرامة أسوة بباقي شعوب الارض .

ايمانا منا بأن وحدة صفنا هي الأساس في تمكننا من نقل صورة مشرفة عن شعبنا وعن نضاله العادل وعن حقه بالعيش كباقي شعوب العالم اذ نعبر عن ادانتنا واستهجاننا لما تعرض له الأخ يحيى خربوطلي من الاعتداء عليه من قبل السيد حاتم عودة رئيس الجالية الفلسطينية في كييف كما أننا ضد الاساءة والاعتداء أو التشويه أو التحريض على أي مواطن ايا كان  داعين لحل الخلافات بالتفاهم والود وخصوصا أن ديننا الحنيف يحث على التسامح والرحمة والعفو وإننا نعتبر أن صراعنا الأساسي هو الصراع مع المحتل وحيث يجب  التركيز على وحدتنا ولم صفنا وجمع شملنا لان الفرقة تضعفنا وتهز صورتنا ولا تخدم مشروعنا الوطني وخصوصا اننا في مرحلة صعبة في تاريخ نضالنا فقد أصبح الاحتلال يستخدم كل الوسائل في تهجير وتشريد شعبنا فمن حصار جائر ظالم لقطاع غزة لتهويد وبشتى الوسائل للقدس ومحاولة طمس هويتها الفلسطينية كما يتزايد ويتسارع الاستيطان في الضفة الغربية وحيث يعيث المستوطنون خرابا وفسادا وحرقا للإنسان والشجر والحجر كما وتصر اسرائيل على رفضها الانصياع للقوانين الدولية وتهربها من مسؤولياتها كسلطة قائمة بالاحتلال وحيث أصبح شعبنا يعاني الأمرين .

اننا نؤكد على دور الجالية في ضرورة ترسيخ جسر التواصل الحضاري والثقافي ما بين فلسطين وأوكرانيا من خلال الحفاظ على تراثنا ولغتنا وإحياء المناسبات الوطنية والدينية والاجتماعية والمعارض الفنية والدفاع عن القضايا الأساسية ضمن ما يسمى بالدبلوماسية الشعبية ونقل الصورة الايجابية عن الثقافة والحضارة والواقع الأوكراني لفلسطين .

اننا ندعوكم الى نبذ الخلاف والفرقة ولم الصف متغاضين عن الخلافات وضرورة تلافيها وتقبل الرأي والرأي الاخر وعدم النظر الى السلبيات وصغائر الأمور فبالوحدة يتوج العمل وتتحقق النتائج لذا اننا ندعوا الجميع لتحمل مسؤولياته وان تتكامل وتتضافر الجهود وخصوصا أننا في بلد يتمتع بحرية الاراء والمعتقدات مما يسهل عملنا ويحقق ما نصبوا اليه .

خدمة التعليقات مغلقة حاليا