احياء ذكرى استشهاد الرئيس عرفات في أوكرانيا :

تحت رعاية سفارة فلسطين لدى أوكرانيا وبدعوة من الجالية الفلسطينية وبحضور عميد السلك الدبلوماسي العربي سفير المملكة العربية السعودية وسفراء مصر ولبنان والعراق والسودان وليبيا وسوريا وكوبا وأوزباكستان وصربيا وبمشاركة روؤساء منظمات العمل الاجتماعي وروؤساء الجاليات العربية وممثلين عن الاحزاب والقوى السياسية ورجال الصحافة والإعلام أحيت السفارة ذكرى الراحل ياسر عرفات في الأكاديمية الدولية لتدريب وتأهيل الكوادر .

وفي كلمته رحب حاتم عودة رئيس الجالية الفلسطينية بالحضور وشاكرا اياهم على تلبية الدعوة والتي تدل على عمق الانتماء لفلسطين وشعبها المرابط ورغم بعد المسافات .

بدوره أكد البروفيسور هلافاتي نائب رئيس الاكاديمية للشؤون الدولية عن ان ياسر عرفات دخل التاريخ وهو رجل عظيم وقد سجل من أعظم شخصيات القرن العشرين وحيث تخلى عن حياته الشخصية مكرسا اياها لشعبه وقضيته كما وردد كلماته التي كان يدعو فيها ابو عمار الى قيام دولة فلسطينية مستقلة تعيش بجانب اسرائيل بسلام وامن ودون اضطهاد وتشريد وان يعيش الشعبين باستقرار تام .

اما السفير الكوبي فقد شكر السفير على دعوته للمشاركة في هذا المهرجان فقد اصبحت مشاركته ظاهرة سنوية ينتظرها بفارغ الصبر قائلا ان ياسر عرفات لم يمت وهو حي بيننا والدليل على ذلك ان الشعب الفلسطيني يدافع عن مبادئه أفكاره الوطنية التي زرعها ياسر عرفات منذ عشرات السنين كما عبر عن اعتزازه بالنجاحات التي حققتها الدبلوماسية الفلسطينية وكان اخرها رفع العلم الفلسطيني على مبنى الأمم المتحدة وحيث كانت حلم ياسر عرفات مجدا وقوف كوبا بجانب فلسطين وشعبها وقيادتها .

وفي خطابه  أكد  د. محمد الأسعد سفير فلسطين  لدى أوكرانيا مضي شعبنا وقيادته في اتمام حلم اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف موضحان بان الاستيطان وغطرسة المستوطنين والعنف والإرهاب والعدوان الذي تمارسه حكومة اسرائيل على شعبنا وسياسة القتل والإعدامات الميدانية واحتجاز جثامين الشهداء والاعتقالات المسعورة وهدم المنازل لن تثني شعبنا عن المضي قدما على طريق الحرية والسيادة والاستقلال فهذه الأرض أرضنا هنا ولدنا وهنا نعيش كما عاش أجدادنا وآباؤنا من قبل نبني حاضرنا ومستقبلنا ونعتز بتاريخنا وإرثنا الحضاري الماثل منذ آلاف السنين على هذه الأرض الطاهرة المقدسة وأن المعوقات والعراقيل التي يضعها الاحتلال في طريقنا لن تثنينا عن المضي قدما في بناء مؤسسات دولتنا وحيث أننا ماضون في خططنا للانضمام للمنظمات والمعاهدات الدولية من أجل صون حقوق شعبنا والحفاظ على مكتسباته السياسية والقانونية لتكون دولة فلسطين القادمة المستقلة دولة عصرية يتمتع فيها شعبنا بحريته وكرامته وسيادته في ظل سيادة القانون واحترام المعايير الدولية والإخلاص والتفاني وتحمل المسؤولية.

كما بين الأسعد بأن سعي نتنياهو لتوظيف الإرهاب أينما كان لإخفاء الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا متجاهلا حقيقة أن الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين هو أسوأ أشكال الإرهاب وأن عمليات الإعدام الميداني خارج القانون هو قمة الإرهاب ومواصلة حصار قطاع غزة وشن الحروب الإجرامية الدامية ضد أهلنا في القطاع هو الإرهاب بعينه وإن العقاب الجماعي وهدم المنازل وإرهاب الأطفال وقتلهم وترهيبهم اثناء الاعتقال والتحقيق وتعذيبهم إرهاب وإن البناء الاستيطاني وسرقة الأراضي الفلسطينية بقوة الاحتلال هو إرهاب دولة كما أن دعم وتشجيع وحماية جرائم العصابات الاستيطانية بما فيها حرق الفتى محمد أبو خضير وعائلة دوابشة إرهاب لا نظير له.

كما عدد العديد من المشاركين مناقب الراحل ياسر عرفات معتبرين بأن رحيله كان خسارة للعالم أجمع ولكن فلسطين ستبقى حاضنة الأمة وقلبها النابض وكان ابرزهم د. نوفل حمدان رئيس  المركز العربي و د.حسين غنام أمين سر حركة فتح و د. صلاح  زقوت رئيس البيت العربي في اوكرانيا

خدمة التعليقات مغلقة حاليا