السفير الأسعد يلقي محاضرة في جامعة أوكرانيا الغير حكومية عن آخر التطورات السياسية في فلسطين والشرق الأوسط :

ألقى د .محمد الأسعد سفير فلسطين لدى أوكرانيا محاضرة في قاعة الاجتماعات في المبنى الرئيسي لجامعة أوكرانيا والتي يرأسها بيوتر تالانشوك أول وزير تعليم عالي في أوكرانيا وحيث حضر المحاضرة حشد من الطلبة الدارسين في الاختصاصات الادبية والعلاقات الدولية والاقتصاد والعلوم الانسانية والسياسية وحيث افتتح البروفيسور تالانشوك المحاضرة مرحبا بالدكتور الأسعد وشاكرا اياه على تلبية الدعوة ولأهميتها وخصوصا في ظل الظروف الصعبة وانتشار التطرف في منطقة الشرق الأوسط وانسداد افق التسوية والحل السياسي وخصوصا في ظل التعنت الاسرائيلي من قبل حكومة الاحتلال وقطعان المستوطنين .

وفي بداية كلمته شكر الأسعد الجامعة على توجيه الدعوة متمنيا لهم التقدم والازدهار وان يحققوا كل اهدافهم وتطلعاتهم ومن ثم تحدث عن العلاقات الفلسطينية الأوكرانية والتي تعود لعشرات السنين وحيث تشهد تطورا مستمرا وفي كافة المجالات والعلاقات فهناك العديد ما يجمع بين ثقافة الشعبين الصديقين .

كما وتحدث الأسعد عن الطلاب والخريجين من الجامعات الأوكرانية حيث أن العديد منهم يحتلون مناصب عالية في فلسطين والخارج ومنهم وزير الصحة ووزير الاقتصاد والعديد من السفراء الذين يمثلون فلسطين في الخارج ثم تحدث الأسعد عن الأماكن الدينية والمقدسة وعن الحجيج لبيت لحم وحيث يزداد عدد السياح الاوكران في كل عام مشيرا لاهتمام وزارة السياحة بأوكرانيا فهي تشارك كل عام في معرض السياحة الدولي

كما وتحدث الأسعد عن الاستيطان المتزايد والذي يلتهم الأرض الفلسطينية وحيث يعبث المستوطنون بحياة أبناء شعبنا العزل منوها لجرائم المستوطنين المتكررة والتي كان اخرها حرق منزل الدوابشة والذي أدى لوفاة العائلة جميعا كما بين الأسعد الخطر الناجم عن الاستيطان وحيث يحول نهب الاراضي من قبل المستوطنين لقيام الدولة الفلسطينية متحدية اسرائيل بذلك كافة القرارات الدولية والداعية لإنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطينية بعاصمتها القدس .

وعرج الأسعد على اهم المنعطفات التي مرت بها القضية الفلسطينية منذ الانتداب البريطاني ومن ثم قيام منظمة التحرير الفلسطينية والاعتراف بها من خلال الممثليات في دول العالم والانتفاضات الفلسطينية المتتالية وبعدها اتفاق اوسلو عام 1993 مرورا بمبادرة السلام العربية والاعتراف بدولة فلسطين من قبل الامم المتحدة عام 2012 وحصولها على 138 عضو  ومن ثم عضوية محكمة الجنايات الدولية حيث شرح الاسعد مراحل نضال الشعب الفلسطيني كافة وصولا الى يومنا هذا وحيث تستكمل القيادة الفلسطينية جهودها في بناء ومؤسسات الدولة وتوجهها للانضمام الى كافة المنظمات الدولية كما نوه الأسعد الى القرار الأخير الذي صوتت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة برفع علم فلسطين فوق مقراتها ومنظماتها بصفة دولة مراقب وحيث تشكل هذه الخطوة علامة تاريخية في حياة الشعب الفلسطيني لأنها جاءت بعد نضال طويل ومعاناة استمرت لعشرات السنين .

وجيشه ثم تحدث الأسعد عن حصار قطاع غزة وإذ يعاني قطاع غزة الأمرين من قبل الذي يعيق عملية الاصلاح والتعمير والبناء بإغلاقه وحصاره لكافة المعابر المؤدية للقطاع الامر الذي أدى لتحويل غزة لسجن كبير مبينا الى اجراءات القيادة في تثبيت وتمكين عمل الحكومة وسيطرتها على المعابر استكمالا للمصالحة وإنهاء الانقسام بين شطري الوطن.

هذا وقد حظيت المحاضرة باهتمام واسع من الطلاب الذين وجهوا عددا من الاسئلة والاستفسارات التي عبرت عن ثقافة عميقة وعن اطلاع بالأحداث الجارية في الشرق الأوسط ومن ثم عقد الأسعد اجتماعا تم فيه مناقشة البحث الثنائي مع الجامعة وإمكانية تبادل الخبرات ورفع المستوى الأكاديمي للطلبة والدارسين والقادمين من فلسطين .

الجدير ذكره ان جامعة اوكرانيا هي احدى الجامعات المجهزة باحدث الوسائل والأساليب لذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة حيث جهزت الجامعة لاستيعابهم وإمكانية تعليمهم ودمجهم في المجتمع .

خدمة التعليقات مغلقة حاليا